Language
اشترك في خدمة الرسائل

Enter your email address:

Delivered by FeedBurner

Recommendations
Download

Powered by Conduit

من أجمل قصص البحر القديمه والجديده .

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

من أجمل قصص البحر القديمه والجديده .

مُساهمة  Admin في الثلاثاء 30 نوفمبر 2010, 4:01 am


ارتبطت نفوس الناس بالبحر وغدا شيئا كبيرا في وجدانهم وكثرت مغامراتهم معه ، الأمر الذي جعله حاضرا في الإبداع فهو لوحة رمزية يعكس منزلة الإنسانية الوجودية وهو منبع الخيرات والثروة وهو لحظة الخوف والتوجس وهو موطن الفرار من القيود البشرية وعالم التطهر والذوبان في المطلق وهو الفضاء الرومانسي للمحبين ، وهو المعين اللغوي للمفردات التراثية لعالم الغوص لأنه عالم زاخر بالأحاسيس الإنسانية المتناقضة وكم يسيطر البحر على ذهن المبدع فيحتل حيزا واسعا في عالمه ويكثر من وصفه . وكثيرا ما يقترن البحر بالمخاطر وصورة الجوع ويستأثر البحر على حيز من القصة القصيرة كجزء من الماضي والحاضر إذ الفاصل الزمني بين القديم والجديد قصير جدا بالحساب التاريخي في حياة الشعوب ولعلنا لا نستبعد إن كل مبدع أو مبدعة امتهن أفراد عائلته البحر وأسرار البحر..
هنا نسرد لكم قصص مشوقه لأناس كانوا في وسط البحار والأمواج ،،
هيا إذاً نبحر مع القصص:
1- ((أحد النواخذة الكويتيين تاه في بحر الظلمات، لعدة أيام)).
من أشهر القصص التي سمعتها عن البحر والغوص.. ان احد النواخذة الكويتيين تاه في بحر الظلمات، لعدة أيام، ولم يكن ليهتدي الى طريقه، بسبب تقلب الاحوال الجوية وسواد الدنيا أمامه.. حتى اخذ البحارة والغاصة والنهام.. يتحدثون عن مصيرهم على ظهر هذه السفينة.
أحد البحارة قام من مكانه وذهب الى «الفنة» ـوهي المكان المرتفع الذي يجلس فيه النوخذة، في مؤخرة البوم، وهناك «فنة» اخرى في مقدمة البوم، يجلس عليها الغاصة لفلق «فتح» المحارـ المهم أن هذا البحار ذهب للفنة، واراد ان يقترح أو يوجه النوخذة للطريق الصحيح!
«نوخذانا» التائه في عرض البحر، لم يستمع إلى تفاصيل المسار الجديد، الذي اقترحه البحار، ولم يجادله في دقة المسار الذي يسيرون عليه، ولم يشرح له ولغيره من البحارة، ان الطريق الذي يسلكه صحيح، وسيوصلهم لبر الامان بشهادة الخبراء.
بل كانت ردة فعله حاسمة، وقاطعة لأي محاولة لسلب سيطرته على السفينة.. اذ «صك» البحار صاحب الاقتراح «طراق» محترم.. قطع به حالة الهرج والمرج، التي كانت ستحدث على ظهر السفينة، فيما لو استمع لاقتراحات البحارة.
وذكرهم «نوخذانا» بهذا «الطراق» المحترم بمركزه القيادي، وبمسؤوليته الرسمية على البوم والبحارة.. وبعد أيام اتضحت الرؤية للنوخذة، فأكملوا سفرهم، حتى وصلوا لبر الامان.. والله من وراء القصد!

2- ((أقفزوا في البحر ))..
الناجي الوحيد من رحلة الموت في مركب اليونان يروي لـ «الشرق الأوسط» كيف أنقذته الماعز..

كانت الساعة تشير إلى الثالثة فجرا وسط الأمواج المرتفعة والبرد القارس. شاهدنا من بعد، أضواء الجزيرة اليونانية، فحمدنا الله على السلامة وغمرتنا سعادة بالغة، بعدها اتصل قائد القارب بالمهرب في تركيا وأبلغه أننا بصدد الوصول، ولكن هذه الفرحة لم تتم، إذ توقف موتور القارب عن الحركة فجأة، وتسربت المياه إلى أحذيتنا وبين أرجلنا، وأمرنا الشخصان المسؤولان عن المركب بالقفز الى البحر. هذه الكلمات كانت بداية حكاية محمد السيد الصابر الناجي الوحيد من المركب الذي غرق أخيرا في بحر إيجة بالقرب من جزيرة ساموس غرب اليونان، يحكيها ويرتعش وتختلط كلماته بالدموع، قد تكون دموع عذاب الساعات الطويلة من الإرهاق وقد تكون دموع الفرحة بالحياة الجديدة التي كتبت له من أجل أولاده كما يقول.
بجوار محمد الصابر شقيقة خالد وعدد من أصدقائه وأقاربه في أحد الأحياء الشعبية وسط أثينا. توصلت «الشرق الأوسط» إلى محمد الصابر وهو مصري الجنسية من المنصورة، يبلغ من العمر 38 سنة وله ثلاثة أبناء، وهو شاب مثقف ويحمل شهادة تعليمية عليا، لكن ظروف الحياة الصعبة قذفت به إلى تركيا لينضم إلى أفواج المهاجرين غير الشرعيين المتراكمين في المدن الساحلية التركية بانتظار إشارة المهربين للتوجه إلى البحر والسباق مع الموت والعبور إلى اليونان ومن ثم إلى بقية دول الاتحاد الأوروبي.
يقول محمد إن المأساة بدأت قبل حادثة الغرق بأسبوع: أخبرنا المهرب بالسفر من منطقة أزمير إلى منطقة ادرنة وهي مدينة تركية ساحلية مواجهة للجزر اليونانية، وبعد عدة أيام أخبرنا بالسفر، كان مساء يوم الخميس، جاءت سيارة ميكروباص لتنقلنا إلى أحد الشاليهات وبعد دخولنا الشاليه أطفئوا الأنوار حتى لا نثير الشك وبعدها توجهنا إلى المركب الذي نزلنا إليه عبر سلالم من منطقة مرتفعة جدا. كنا 16 شخصا على متن القارب الذي لا يزيد طوله عن 3 أمتار وعرضه نحو متر ونصف المتر، 14 مهاجرا بينهم 9 مصريين وأربعة هنود وعراقي واحد بالإضافة إلى شخصين يقولان إنهما سوريان وكانا المسؤولين عنا، أحدهما كان ناضورجيا (مراقبا) وفي يده بصلة والثاني كان يقود القارب الصغير والمزود بموتور يعمل بالغاز في خلفه.
الساعة كانت الثانية بعد منتصف الليل تقريبا عندما انطلقنا بالقارب بهدف الوصول إلى الجزيرة اليونانية التي عرفت بعد ذلك أن اسمها ساموس، وكان قد ذكر لنا المهرب أن المدة تستغرق نحو ساعة ونصف الساعة تقريبا، كان حجم القارب صغيرا جدا بالنسبة للعدد، ولكن سرعته كانت ترفعه فوق الأمواج. بعد اقترابنا من الجزيرة اليونانية ورؤية الأضواء من بعيد، توقفت حركة موتور القارب، بعدها أمرنا المهربان بإلقاء أنفسنا في البحر وكانا هما أول من سبقنا في ذلك ولكن كانت معهما لوازم النجاة من الغرق. بعد دقائق معدودة من صياحنا وصراخنا لعل أحدا ينقذنا، وجدت نفسي وحيدا أصارع الموت. بعد نحو ثلاث ساعات توقفت أحد قدمي عن الحركة وأصبحت بقدم واحدة، بعدها بساعات توقفت قدمي الأخرى وأصبحت أسبح بذراعي وبجسدي مثل الثعبان.
خلال ساعات السباحة، لم أشاهد أي شيء، وبعد الظهر أي بعد عشر ساعات تقريبا من السباحة جاءت الأمواج الشديدة لتجرفني بعيدا، ولكن إرادة الله أعطتني القوة وصارعت حتى وصلت إلى صخر الجزيرة بعد نحو أربع عشرة ساعة ونصف الساعة، وبالرغم من أنني كنت في شبه غيبوبة وافقد توازني، تسلقت الصخر ومددت جسدي تحت أشجار الجبل، وعاد إلي الإحساس في اليوم التالي.
تمالكت قوتي من جديد وأثناء سيري في الجبل وجدت قطيع من الماعز، ولكن لم أجد أحدا معه، فشربت من المياه المخصصة لشرب الماعز وبقيت هناك لعدة ساعات حتى جاء صاحب القطيع الذي أعطاني بعض الفاكهة والمياه وأرشدني إلى طريق النزول لأعثر على أناس حملوني إلى المستشفى وبعد يومين في المستشفى وإجراء الإسعافات الأولية ووصول الشرطة والتحقيقات تملكت قوتي مرة أخرى.
في هذه الأحيان كان شقيقي قد علم بأن كل من على القارب قد غرقوا، وانتشلت قوات الإنقاذ اليونانية سبع جثث بينما الباقي في تعداد المفقودين، وعند وصوله إلى المشرحة لم يجد جثتي، فتيقن أنني في تعداد المفقودين وعاد إلى أثينا، وبعد ذلك اتصلت به تليفونيا ولم يصدق نفسه وأرشدني إلى كيفية الوصول إلى أثينا.

3- ((الدكتور حسام عبدالسلام جمعة يصارع الأمواج)).
يقول صاحب القصة : أخوكم الدكتور حسام عبدالسلام جمعة

لقد اعتدت مع صديقين لي أن نذهب للغوص والصيد مرتين في الشهر وفى هذا اليوم أنهيت عملي متأخر وخشيت أن أؤخر صديقي ولكنهما انتظراني .
أما الصديق الأول (طلعت مدني) فقد اعتدت الذهاب معه منذ عام 1994 م أما صديقي الأخر فاسمه Manning فلبيني الجنسية وقد اسلم قبل عام وسمى نفسه بيوسف وخرجنا للبحر كعادتنا وسجلنا في مكتب حرس الحدود في أبحر وقت عودتنا كما توقعناها أنا ذاك الساعة السابعة من مساء نفس اليوم واتجهنا بالقارب إلى منطقه تسمى (( الوسطانى )) وهي حوالي 20 كم غرب جدة ووصلنا في الساعة الثانية عشر والنصف بعد منتصف النهار ونزلنا المرساة الأولى ولكنها لم تثبت بسبب الأمواج إلا بعد عدة محاولات ووضعنا مرساه أخرى إضافية زيادة في الحرص حيث كان لي قبل عدة سنوات تجربه قاسيه انفصل فيها القارب عن المرساة ولكنني استطعت بفضل الله أن أصل إليه بعد 5 ساعات من السباحة المتواصلة .

تأكدنا من تثبيت المرساتين ونزل ثلاثتنا للغوص وكان هذا الخطاء إذ أننا لم نترك واحدا منا على ظهر القارب فقد غلبتنا رغبتنا في أن نكون سويا تحت البحر وألهتنا الثقة الزائدة بالنفس عن أخذ الحيطة نظرا لخبرتنا الطويلة بالغوص كان الموج قويا ذلك اليوم وكان الصيد وفيرا وبعد 40 دقيقه صعدنا إلى ظهر القارب للراحة

تأكدنا مرة أخرى من ثبات المرساتين ثم نزلنا للغطسة الثانية الساعة الثالثة والنصف ظهرا وكعادتنا طلبنا من أحدنا أن يغوص قريبا من المرساة
وبعد 30دقيقه وجدت أن المرساة مقطوعة فذهب طلعت من التأكد من المرساة فلم يجدها ولم أستطيع الصعود لأنني احتاج إلى دقيقتين لتحقيق تعادل الضغط وعند صعودي رأيت في وجهه طلعت الذعر وهو يصرخ القارب الذي صار على بعد 300 مترا تقريبا وقاربنا طوله حوالي 22 مترا فتبادر إلى ذهني تجربتي التي حدثت قبل 5 سنوات وكيف أنني استطعت بعد 5 ساعات من السباحة المتواصلة للوصول إلى القارب وهنا كان خطأي الثاني وخدعتني مرة أخرى ثقتي الزائدة بالنفس ولو أنني استقبلت من امرئ ما استدبرت لا أدركت في تلك اللحظة أن الأمر اليوم مختلف تماما فقد كان الجو آنذاك أفضل والأمواج اهدأ بل الذي ساهم في لحاقي بالقارب آنذاك أن المرساة المتدلية من القارب اصطدمت بالصخور فأبطأت حركته أما هذه المرة فليس ثمة صخور ولا شعب مرجانية بل بحر مفتوح وأمواج قويه وبدون تفكير وحرصا منى على أن اكسب كل دقيقه ألقيت بستره الغوص الطفوية واسطوانة الهواء والبندقية وانطلقت في اتجاه القارب بأسرع قوة وفى هذه الأثناء مر قارب صيد بيني وبين القارب فصرخت بأعلى صوتي ولكنهم لم يروني أو يسمعوني فأكملت السباحة وكان الوقت الرابعة عصرا ولكن سرعان ما أدركت أن الموج مختلف هذه المرة وبعد سباحة ساعة من الزمن وجدت أن المسافة بيني وبين القارب ثابتة لا تتغير وبعد ساعتين في تمام الساعة السادسة أدركت أن المهمة لن تكون سهله فقد تغير مسار القارب عدة مرات وبدأت المسافة بين وبين القارب تزداد

لم أفقد الثقة..

ولم يكن هناك أي شعب مرجانية أو قطع صخرية فهذه منطقه تخلو من كل ذلك واقرب منطقة بها شعب مرجانه تسمى أبو طير ولكن الموج لن يساعدني في الذهاب إليها كما أن هدفي الأول هو اللحاق بالقارب وبالرغم من أن الشمس بدأت بالغروب والقارب مازال يبتعد إلا أن تجربتي الناجحة السابقة امتدت في حبل ثقتي الزائفة بنفسي فضاعفت قواي لألحق بالقارب ...وجن الليل وابتلع الظلام كل اثر للقارب وهنا توقفت انظر استرجع وألوم نفسي...
ثلاث أرواح تذهب بسبب خطاء فادح كهذا...كيف يكون ذلك ؟؟
ما اسخف أن يفقد الإنسان حياته بهذه الطريقة وأخذت انظر إلى جدة من على بعد وأنا في قلب البحر الأحمر أراها متلائلأة مضيئة وكانت معالمها الواضحة ونافورتها أمامي تبعث في نفسي شيئا من الطمأنينة وهناك في قلب البحر حيث لا يسمعني إلا الله ولا يراني إلا الله بدأت أناجى خالقي وادعوا أن يخرجني من كربي هذا لا اله إلا أنت سبحانك إني كنت من الظالمين ادعوه دعاء يونس عسى الله أن يخرجني كما اخرج نبيه مما هو أعظم – لا من قلب لبحر فحسب بل من قلب الحوت تذكرت آنذاك انه قد فأتتني صلاة العصر فتوضاءت من ماء البحر وصليت وقرأت المعوذات ولأول مرة في حياتي أجد للوضوء معنى غير المعنى الذي كنت أجده وأنا على اليابسة أمنا مطمئنا توضاءت من ماء البحر ولم يكن وضوء مثل الذي عهدت بل كان بمثابة وقاء ودرع يحوط بى ويحميني من كل ما أخشى و أحاذر أما الأجزاء التي لم يغطيها الوضوء فأخذت أقرأ المعوذات وانفخ في يدي وامسح بها جسدي واحرص أن لا أترك جزء منه بغير درع ووقاية وأكثرت من دعائي باسم الله الذي لايضر مع اسمه شي في الأرض ولا في السماء وهو السمع العليم أعوذ بكلمات اله التامات من شر ماخلق أعوذ بكلمات الله التامات من شر ما أجد وأحاذر

ولا تسألوني كيف لم يباغتني الذعر والخوف آنذاك فأنا نفسي في عجب من ذلك إلا أنها رحمه من الله ولطفه وسكينته التي تنزل على عباده لم يكن هناك خوف بل اعتقاد كامل لاشك فيه أن الله الكريم القوى لعزيز سيخرجني من هذه المحنه وان هذا لمنظر المؤنس الذي أراه لمدينه جده من على بعد سيقربه الله لي ويأخذ بيدي لا اصل إليه . كان لابد لي أن استمر في السباحة فالموج عالي والوقوف يعنى الغرق وليس لدى سترة سباحة تساعدني على الطفو فوق الماء ولأول مرة في حياتي أرى النجوم بهذا الوضوح وارى القمر بازغا مؤنسا في تلك الليلة ولا أول مرة في حياتي اشعر أنني لا اعدوا أن أكون نقطه في بحر لا اختلف كثيرا عن أي نقطه أخرى ليس لها وزن وبدأت استعيد يومي و أسأل عن أصدقائي الاثنين هل تحركوا في اتجاهي بدأت اصرخ لعلهم قريبون منى ولكن لا أحد يجيبني أرى أنوار بعض الصيادين من على بعد ثم تختفي رأيت من على بعد نافورة جدة وبرجا ومبنى كبير فقررت السباحة في اتجاه المبنى ولكن بعد ساعات من الجهد وجدت اننى لم أحقق أي تقدم فالمسافة بيني وبين المبنى أراها ثابتة لاتتغير فالمد القوى يعيدني إلى حيث بدأت واتجاه الريح يأخذني نحو الميناء والذي فيه خطر على حياتي نظرا لوجود السفن العملاقة التي حتما ستسحقني أن دخلت تلك المنطقة
دعاء المضطر

وبدأت لمناجاة لله بأعلى صوتي والتركيز في الدعاء دعا المضطر وبدأت أراجع نفسي واسترجع سنوات عمري واسأل أغاضب أنت على يا ربى لا تأخذني بعملي وعاملنى بفضلك ولطفك وكرمك أن لم يكن بك على غضب فلا أبالى العيش أو الموت اصرخ بأعلى صوتي وكأني املك المكان هو سبحانه وأنا والبحر وأصبحت في سباق مع الزمن كل دقيقه لها وزنها وقدرها فلا أدرى أتكون الدقيقة ألأخيرة وهل تكون هذه الدقيقة هي مابقى لي على الدنيا استغفر بها ربى واشترى بها رضاه والحياة الخالدة
يداي تجدف بكل قواها خشيه الغرق وعقلي يسترجع بكل قواه شريط العمر وما قدمت يداي وقلبي يدعوا بكل قوة ليغسل كل ماجناه لعلى ألقى الله بقلب سليم وبالرغم من أن الله لم يخذلني من قبل وبالرغم من ثقتي برحمته ولطفه وكرمه إلا انه بداء يدخل في نفسي إحساس بان الموت قد يكون هو ماكتب الله لي في هذه ألليلة وبدأت افقد قواي أصبح احتمال الموت ولقاء الله هو أحلى الاحتمالات بدأت استسلم ورأيت المبنى الكبير يصغر ويصغر وابتلعني الظلام الحالك فقررت أن احتفظ بطاقتي وأحاول الطفو فوق سطح الماء مااستطعت رأيت بعض الصيادين فحاولت الوصول إليهم دون جدوى ورأيت كشافات أملت أن يكون حرس الحدود في طريقهم إلى ولكنهم غيروا اتجاههم فجاءه فاصابنى الإحباط لا أدرى كيف مرت تلك ألليلة بتلك السرعة بداء الليل ينقشع فوجدت نفسي قد ابتعدت كثيرا عن الشاطئ وبدأت أشعة النور تجلى ظلمه الليل فصليت الفجر وفى هذا الوقت رأيت من على بعد مدخنه التحلية والتي كانت هي هدفي للوصول إليها ذلك الصباح وفجاءة رأيت صياد على مرأى منى فأخذت أسبح إليه بكل قوتي وكلما اقتربت تبين لي انه يرفع المرساة فصرخت بكل صوتي فتوقف كالذي سمع صوتا ولكن الموج حال بين عينيه أن تراني واتخذ طريق في الاتجاه الأخر ولكن وجوده في هذه المنطقة أشعرني بالأمل من أن هذه منطقه يقصدها الصيادون ولابد لي أن أجد أحد أخر وبالفعل رأيت صياد أخر وكررت نفس المحاولة السابقة ولكن مرة أخرى حال الموج بيني وبينه وقررت أن استغل يومي بان أسبح في اتجاه محطة التحلية حيث كان اتجاه الريح وسبحت لمدة 9 ساعات متتالية حتى توسطت الشمس قبة السماء وأشعه الشمس تحرق رأسي كأنها نار منصبه على وبدله الغوص تقطع لحمى ...وأنا بين الدعاء والرحمة واللطف وملامة النفس عن الخطاء الفادح الذي أقحمت فيه نفسي إلى هذا الموقف العصيب المهلك وألوم على إلقائي لستره التي بها أستطيع أن اطفوا

مرت علي عشر ساعات منذ بدأت السباحة تجاه التحلية وبحمد الله وكرمه أحرزت تقدماً جيداً حتى أصبحت مقابل مدخنة التحلية أرى عمائر الكورنيش ورأيت فرقاطة خاصة بحرس الحدود، بل ورأيت كابينة الفرقاطة من على بعد ولكن حال الموج بيني وبينهم، بل قل ردمني الموج ولم يصل صراخي إلى آذانهم... خلعت زعانفي وحملتها بيدي وأخذت ألوح بها وأصرخ بأعلى صوتي ولكن دون فائدة، ورأيت طائرة الدفاع المدني تحلق في الجو ولكنها بعيدة عني ولم أتخيل في تلك اللحظة أنهم جميعاً خرجوا بحثاً عني، أخذت نظارة الغوص أعرضها للشمس لعلهم يروا انعكاس الشمس على زجاجة النظارة ولكن هيهات أن أميز بين أمواج البحر المتلاطمة. وفقدت الأمل في كل هذه الطرق وأخذت أسابق الزمن لاستغلال ما تبقى من النهار قبل غروب الشمس، وكل حلمي آنذاك أن أصل إلى الشاطئ وأخرج منه وأترجى أحد البائعين أن يسقيني ماء ويطعمني قطعة من البسكويت، وأبحث عن سيارة أجرة وأطلب من السائق أن يأخذني لبيتي وأعده بأنني سأعوضه عن الضرر الذي سيلحق بمقعد سيارته من جراء بلل الماء. وبدأ العطش يشتد علي وخيل لي أنني قد أجد عبوة ماء ملقاة في البحر من إحدى السفن أو القوارب، وبلغ العطش مني كل مبلغ فشربت بعض الماء المالح، وتذكرت آنذاك نصيحة الأطباء لي بالإكثار من شرب الماء حتى لا تتأثر حصوة الكلى عندي مرة أخرى وتذكرت ألم حصوة الكلى الذي باغتني قبل (3) أسابيع واحتجت لتخفيف الألم أن أخذ أشد أنواع المسكنات، فدعوت الله أن يلطف بي فيصرف عني ألم حصوة الكلى لعلمي ويقيني أن الألم الذي أصابني قبل بضع أسابيع لو باغتني الآن فإنه يعني حتماً الموت.

الأمل يتضاعف :
أخذت أضاعف مجهودي للوصول إلى الشاطئ وفجأة تحول اتجاه الرياح فاستخرت الله "اللهم إني استخيرك بعلمك أستقدرك بقدرتك وأسألك من فضلك العظيم فإنك تقدر ولا أقدر وتعلم ولا أعلم وأنت علام الغيوب اللهم إن كنت تعلم أن في هذا الأمر وهو توجهي لهذا المبنى الشامخ على طريق الكورنيش الذي أراه من على بعد خيراً لي في ديني ومعاشي وعاقبة أمري فاقدره لي ويسره لي ثم بارك لي فيه"، وفجأة أصبح اتجاه الرياح إلى التحلية وأصبحت العمارة بجانبي بعد أن كانت أمامي وبدأت شمس يوم الجمعة بالغروب، وجن الليل وأظلمت الدنيا مرة أخرى من حولي، قربت من التحلية وسمعت أذان المغرب فكان للأذان معنى غير المعنى الذي عرفته طوال حياتي، بل وكأني أسمعه لأول مرة في حياتي "الله أكبر.. الله أكبر..." أمل كبير برب كبير أكبر من كل محنة وكرب وكان هذا الأذان أول صوت بشر أسمعه على مدى أربع وعشرين ساعة فكان بمثابة بشرى من رب كريم أنه سينجيني بلطفه من هذا الكرب. وتوضأت وصليت المغرب وأكملت مسيرتي نحو التحلية المضيئة أمامي ، ومرة أخرى تغير اتجاه الرياح ودفعني نحو البحر فذهب كل جهودي للوصول إلى التحلية أدراج الرياح فأصابني الإحباط، وعلمت بعد ذلك أن الله لطف بي أن لم أقترب أكثر من التحلية نظراً لوجود شفاطات ضخمة لم أكن لأفلت منها لو أنني اقتربت من الشاطئ ولكان موتاً محققاً.

وهنا باغتني الشيطان لأول مرة بكل قواه كأني أسمعه يحدثني بصوت عال في عرض البحر ويقول لي "لقد خذلك ربك، يريد الله أن يذلك، ويلعب بك وستموت بعد ذلك لا محالة" سمعت صوت الشيطان مستهزئاً ساخراً، والعجيب في الأمر أن الصوت لم يكن من داخلي وكنه صوت كأن آت من الخارج أنظر حولي فلا أرى إلا الأمواج والبحر ولا أسمع إلا تلاطم الأمواج وهذا الصوت الساخر المستهزئ. بادرت مرة أخرى بالوضوء وقاية وأمناً وحماية، ودعوت الله باسمه الأعظم الذي إذا دعي به أجاب، وقرأت المعوذات ونخفت في يدي ومسحت كل جزء من جسدي، وأصرخ بأعلى صوتي حتى يرتفع صوتي عن صوت الشيطان الساخر وأقول "يامعين أعني، يا مغيث أغثني" وأصلي على سيد الخلق أجمعين محمد صلى الله عليه وسلم بأغلى صوتي لعل الله يحن علي بصلاتي على أحب خلقه إليه" صاحب شفاعة اليوم الأعظم"، وهنا سمعت أذان العشاء ومرة أخرى كان للأذان في نفسي أعمال هي من أعمال الآخرة وسكينة وطمأنينة وبشرى وأمل.

ولو أنني سئلت أي الأثنين أشد عذاباً وتنكيلاً بي أهي الشمس الضارية الحارقة تسلخ جلدي بسياط لهيبها وتحرق جسدي بألسنة نيرانها أو إنه البرد القارس المؤلم الذي يفتت العظم ويمزق الجسد من الألم في منتصف الليل والقشعريرة والرجفة التي تصاحبها كل ليلة لما استعطت أن أجيب!
وكل الذي حال بيني وبين الموت من البرد في الليلتين هو أحقر من أن أذكره في قصتي هذه ولكني استحضرت فيه معنى العبودية والضعف الكامل لله. هل يمكن أن يصدق أن الذي حال بيني وبين الموت من البرد هي قطرات البول الساخنة الذي حرصت أن احتبسها في النهار وأبقيها ليلاً عندما تشتد علي القشعريرة وأخشى أن تنخفض درجة حرارتي "Hypothermia" فتكون هذه القطرات في داخل بدلة الغوص قطرات الحياة الدافئة.
ما أضعفك يا أبن أدم وما أجرأك على خالقك وأنت من أنت وهو سبحانه من هو.. { يَا أَيُّهَا الْإِنسَانُ مَا غَرَّكَ بِرَبِّكَ الْكَرِيم ِ(6) } سورة الانفطار.
أخذ مني الإرهاق كل مأخذ ووصلت إلى نقطة الاستسلام. اشتدت علي القشعريرة فدعوة الله أن يخلصني من هذا الكابوس وناجيت ربي أسأله يارب لم يعد لي من قوة فقد يكون من الأفضل أن تأخذني إليك برحمتك. تذكرت والدي وزوجتي وبناتي الثلاث ودعوت لهم فإني أعلم أنهم ليسوا ممن يقدر على تحمل مثل هذا الامتحان.
وأحسست براحة عميقة فكنت أخشى أن أنجو ثم أعلم بأن أصدقائي لم ينجوا فألوم نفسي. كيف أنجوا ويهلكون؟ واستحضرت معنى أن الغريق في الجنة فأصبحت أرى نعيم الجنة في الموت وأعيش جحيم الماء في الحياة الذي أصبح أشبه ما يكون بماء نار مسكوب على وأصرخ بأعلى صوتي من الألم وقد كثرت جروحي وآلامي.
نظرت نظرة أخيرة فوجدت نفسي أبتعد أكثر فأكثر في اليابسة وعلمت أن البحر يبتلعني. استجمعت شتات فكري وأمري واستحضرت معنى الشهادة واستشهدت وأسلمت نفسي لله وأغمضت عيني واجتهدت في استقبال القبلة وودعت كل ما في الدنيا من ذكريات والآم وأفراح وأتراح واستقبلت ربي أدعو أن يكتب لي الجنة وأن يكون ماء البحر قد غسل ذنوبي كلها وحمدت الله على هذه الموتة وأنني لم أمت موت الفجاءة حيث لا وقت للمراجعة والاستغفار.

تخيلت نفسي أشرب ماء البحر وأن الكرة الأرضية تنشق ومن تحتي وأنا أنزل فيها وبدأت في النزول وفجأة ناداني صوت صارخ "إنما هي شعرة بين حفظ النفس والانتحار وفيها مصيرك إلى جنة أو إلى نار" إنك تنتحر". فدفعت نفسي ثانية بكل ما تبقى لي من قوة وبدأت أسبح مرة أخرى ولكن قواي ما لبثت أن خانتني ثانية والقشعريرة استنزفت ما بقي لدي من قوة وأجد صعوبة في التنفس فعلمت أنها علامة ما قبل الموت. وبدأت أغوص وفجأة موجة قوية ترفعني إلى السطح فأخذت نفساً عميقاً بما تبقى لي من قوة فاستشعرت يد الله تحملني وترفعني ونسمة هواء عجيبة كأنها ملئت بروح السماء وأنظر حولي فأرى أربعة أو خمسة دلافين "Dolphins" يطوفون بي في هذا الليل المظلم يصدرون تلك الأصوات الجميلة والتي طالما ظننتها صورة من صور تسبيحهم لخالقهم فأدركت أنها علامات الحياة يرسلها الله لي ليعلمني أنه سبحانه منجيني ولو بعد حين.

موج يرفعني ويحول بيني وبين البحر أن يبلغني ونسمة هواء معبأة بروح السماء تملأ رئتي وجسدي بالحياة. ومجوعة دلافين تطوف وتسبح بحمد ربها بلغة لا نفقهها. أنزل الله علي السكينة مرة أخرى وبدأت أفكر مرة أخرى بالنجاة. رأيت السفن من على بعد طوابير ينتظرون دخول الميناء وهم كقطع من المدن، قررت السباحة تجاههم بالرغم من علمي بخطورة ذلك ولكن ليس لي من خيار وبعض هذه السفن راسية ومحركاتها العملاقة مغلقة لعلى اصل إلى إحداها ولااسحق بمحركاتها توجهت إلى أصغرها واستطعت الاقتراب وأخذت أصرخ بأعلى صوتي باللغتين لعل أحداً يسمعني ومازلت في الثلث الأخير من الليل ولكن دون فائدة. ألهمني الله أن أضع أحد زعنفي تحت رأسي لأريح قدمي ولأستند على الزعنف لثوان قليلة فوجدت أن الموج يرفني عندما أضع الزعنف تحت وجهي وأتخذه كوسادة وأغفو لثوان قليلة قبل أن يلطمني الموج ويوقظني.

وألهمني الله في تلك الآونة أن أدعوه بقوله تعالى: { أَمَّن يُجِيبُ الْمُضْطَرَّ إِذَا دَعَاهُ وَيَكْشِفُ السُّوءَ وَيَجْعَلُكُمْ خُلَفَاء الْأَرْضِ أَإِلَهٌ مَّعَ اللَّهِ قَلِيلًا مَّا تَذَكَّرُونَ } ولم أعلم آنذاك أن كلمة "المضطر" لم تذكر في القرآن الكريم إلا مرة واحدة في هذه الآية الثانية والستين من سورة النمل.
وبينما أنا أصارع الموت في الثلث الأخير من الليل بما تبقى لي من قوة وأصبر نفسي وأقرأ هذه الأية إذا بخبطة قوية تأتين من الخلف فوضعت نظارة الغوص فرأيت سمكة قرش من نوع
"White Tip" ولي في أنواع القروش علم ودراية.

وكأنه يقول لي ماذا تفعل هنا أو أنه يدرسني وهذه من عادات القرش فبصره ضعيف ويعتمد على جسده في تحديد ماهية فريسته ووزنها ونوعها وتحليلاً للجسم بل طعمه وجنسه. وفجأة تبدد التعب والعطش وعادت لي قوتي أحسست بهرمون الإدرنالين "Adrenaline Rush" كأنما ينسكب في دمي سكباً ليعيد لي الحياة والقوة للحفاظ عليها، وعلمت بعد ذلك دور هرمون الإدرينالين الذي يفرز من غدتي الكظر "وهما الغدتان المتواجدتان فوق الكليتين" تحت أي ضغط أو توتر وهذا الهرمون يساعد على بدء مجموعة من التفاعلات الحيوية التي خلقت من أجل مساعدة الجسم على التعامل مع الأزمة والتكيف معها. ففي البداية من هذه التفاعلات يفرز الكبد السكر في الدم للإمداد ببعض الطاقة حتى يستعد الجسم للهجوم أو الهرب، وعندئذ يكون التنفس أسرع حتى يمد الجسم بالمزيد من الأكسجين ثم يزداد معدل ضربات القلب حتى تضخ الدم بصورة أكبر لكي تحمل السكر الزائد والأكسجين إلى المخ والعضلات، كما يؤدي إفراز الإدرينالين إلى تأثيرات عديدة على الجسم، أهمها يزيد من قوة انقباض العضلة القلبية ويزيد من سرعة نظم القلب مما يؤدي إلى زيادة ملحوظة في النتاج القلبي، كذلك يؤدي إفراز الإدرينالين إلى انقباض الأوعية الدموية المحيطية وتحويل سريان الدم من الجلد والأحشاء إلى العضلات الهيكلية والدماغ. فكانت تلك الضربة القوية هي أكثر ما أحتاج إليه لمواصلة المقاومة وعدم الاستسلام ولكني ضحكت في نفسي وناجيت ربي "يارب أهذا الذي ينقصني؟" أدعوك ربي أن تنجيني فترسل لي قرشاً؟" أستجديك ربي بألوهيتك وربوبيتك أن أردت أن تأخذني إليك فخذني قطعة واحدة لا في فم هذا القرش ممزقاً أشلاء، لم أر في حياتي قرشاً بهذا القرب وبدأ يحوم حولي فأخذت أحوم حول نفسي لأتأكد من نوعه فتيقنت أنه "White Tip" وهذا النوع من القروش قوي وذكي بل وعنده قدرة الصعود فوق الشعب المرجانية في حالة تعبه لفريسته، وقد رأيت مثله من قبل وإن لم يكن بذلك الحجم في رحلة صيد وكنت أحمل سمكاً قد صدته فهاجم صيدي فألقيت له بالصيد كاملاً بما فيها بندقية الصيد لأفدي به نفسي. دعوت ربي أن يسخر لي هذا الوحش وأكثرت من الدعاء "أعوذ بكلمات الله التامات من شر ما خلق" "بسم الله الذي لا يضر مع اسمه شيء في الأرض ولا في السماء وهو السميع العليم" واستمر القرش يحوم حولي وحجمه أكبر مني بكثير وقدرت طوله حوالي (3) أمتار، وازداد دعائي وتذللي إلى الله الذي يقول للشيء كن فيكون، والعجيب في الأمر أن الله ألهمني أن أدعوه بأن يسخر لي هذا الوحش الفتاك ولم يلهمني أن أدعوه بصرفه عني. مرت ثلاث ساعات ومازال القرش يحوم حولي فتيقنت آنذاك أنه لم يؤمر بأن يفتك بي وإلا لفعل ذلك منذ ساعات فاطمأننت، بدأ فجر يوم السبت ينشق، توضأت لصلاة الفجر وأحسست مرة أخرى بقوة الوقاية والحماية والتحصين والدرع الذي يحيط بي بوضوئي هذا وصليت الفجر وأنا أحاذر من هذا القرش وأدعو الله أن يسخره لخدمتي ويقيني شر هذا البحر وينجيني منه.

ماذا يريد القرش؟!
بعد الصلاة فوجئت بالقرش يقترب مني أكثر ويحوم حولي وكأنه يريد الهجوم عندئذ أدركت أنه إن هجم علي فأنا هالك لا محالة وعسى لو رأى مني محاولة للرد أن يعدل عن رأيه فجمعت كل ما تبقى لي من قوة. وقررت أن ألقي بجسدي كله عليه إن اقترب مني لعله يظن أن بي قوة ففعلت وارتطمت به فغاص إلى الأعماق ثم عاد مرة أخرى إلى السطح كأنه يقول لي "يا عبد الله لم أرد إيذائك أو قتلك أو أكلك فلم يأذن لي أن أفعل ولو أذن لي لما رأيتني إلا وقد سلبت قطعة من جسدك وأنت لا تشعر. وعاد يحوم حولي ببطء كأنه يعلمني أنه موكل بمرافقتي في رحلتي هذه. فأصبح بعد ذلك بالنسبة لي بمثابة سمكة عادية تحوم حولي تؤنس وحشتي، وعندما أضاءت الدنيا أصبح بمقدوري أن أتيقن بما لاشك فيه أن القرش هو من الفصيلة التي ذكرت آنفاً وأنه لا يريد الفتك بي بإذن خالقه فأصبح القرش أنيسي بعد أن كان همي ومصدر قلقي وخوفي.

أخذت اقترب من السفن ونسيت الآلام والعطش وقد غمرتني فرحة النجاة من القرش والاقتراب من السفن. وفي هذه الآونة سمعت صوت محرك(حوامة حرس الحدود) توقعت أنهم لن يروني كما حدث قبل ذلك طوال الأربعين ساعة الماضية ولكنهم كانوا يقصدونني واقتربوا مني فخلعت زعانفي ورفعتها كما فعلت في محاولاتي السابقة لجلب الانتباه إلي، وصاح أحدهم أأنت الدكتور حسام جمعة؟ فأجبت "بنعم" فقال "أبشر لقد نجوت".
حاولوا رفعي أولاً من يدي فسقطت من آلامي ثم ألقوا إلي سلماً وصعدت الحوامة ولم أستطع الوقوف ولكني سجدت لله طويلاً فقال أحدهم أتركوه يسجد لله وباغتني النوم وأنا ساجد لله.
وقيل لي بعد ذلك أنني لو تابعت سباحتي في اتجاه السفن الضخمة لفتكت بي القروش هناك حيث إنها منطقة تلقي فيها المواشي المريضة تسمى "بحر المواشي" قبل أن تصل إلى الميناء وتكثر فيها القروش ولما بقي مني قطعة واحدة ليتعرفوا بها علي.
وذهبوا بي إلى مركز الحوامات وقدم لي سكبة من الماء لم أذق في حياتي أطعم من مذاقها كأنها سكبت ماء الجنة.
وكان اسم الحوامة "زفاف" وبالفعل كان يوم زفافي مرة أخرى للدنيا وكانت فرحة منقذي بي من سلاح الحدود غير معقولة وكأنما زفت لهم حياتهم كذلك من جديد، وعلمت بعد ذلك أن المسافة التي قطعتها في 40ساعة حوالي 50 كيلو متراً أي تقريباً المسافة من جدة إلى نقطة تفتيش الشميسي القريبة من مكة المكرمة. أما بالنسبة لأصدقائي "طلعت مدني"، و"يوسف" فقد علمت أنه تم العثور عليهم من قبل متطوعين "فريق/ محمد دباغ" يوم الجمعة في السابعة صباحاً فحمد الله على نجاتهم، وعلمت أن كل بيوت جدة كانت تدعو لنجاتي ممن أعرف ولا أعرف ومساجد وأئمة دعوا لي في تلك الجمعة الحاسمة من حياتي.

حصوة الكلى اختفت!
ذهبوا بي إلى المستشفى وتعجب الأطباء من معدلات الأملاح في الدم وغيرها من التحاليل التي يتعذر الحياة بمثل هذه المعدلات والأرقام. أما حصوة الكلى التي كانت عندي قبل أسابيع فبقدرة قادر سبحانه وتعالى اختفت تماماً ولم تترك أثراً في الأشعة وأغلب الظن أن الله تكفل بها وشفاني وخلصني منها وأنا في البحر. ولم أنم لمدة يومين بعد نجاتي ومازلت اليوم بعد أسبوعين من الحادثة أنام ما لا يزيد على ثلاث ساعات في اليوم.
وتسألني اليوم ما الذي حدث لك؟ أقول لك إن الله أراد بي لطفاً وخيراً عظيماً يوم كتب الأرزاق والآجال واختار لي أسمي بسابق علمه.
"فجمعتي الحاسمة" تلك ستبقى لي ما حييت فاصلاً كالسيف الحاسم بين حياتي قبلها وحياتي بعدها. فما أنا اليوم ذلك الذي كنته بالأمس قبل جمعتي الحاسمة تلك وقد نذرت إلى ربي نذوراً كبيرة. أبسطها ألا أتكاسل عن صلاة الفجر في المسجد وأن أسخر حياتي للدعوة إلى الله وأن أسعى لتسخير وتجنيد قصتي هذه التي هي من آيات الله لإحياء النفوس وتذكير الناس والعودة بهم إلى الله وأن أمتثل قول الله تعالى {قُلْ إِنَّ صَلاَتِي وَنُسُكِي وَمَحْيَايَ وَمَمَاتِي لِلّهِ رَبِّ الْعَالَمِينَ }سورة الأنعام آية 162.
وإنني اليوم لأنظر بعين غير تلك التي كنت أنظر بها وأسمع بأذن غير تلك التي كنت أسمع بها وكل الأعمال والشعائر صبغت عندي بصبغة السماء فلا الآذان هو الآذان الذي كنت أعرفه ولا الوضوء هو الوضوء ولا الصلاة هي الصلاة ولا طعم الماء هو طعم الماء ولا تعظيم النعمة هو تعظيمها ولا الشعور بالأمان هو الشعور بالأمان ولا تقدير الصحة والعافية هو هو ولا الدعاء هو الدعاء.
كنت أنظر الدعاء "كمسدس ماء" واليوم أعلم أنه أشد وأمضى من أقوى قنبلة ذرية على وجه الأرض بل وفي تشبيهي هذا إنقاص للمعنى وسوء أدب مع خالق السماء والأرض. ولكني اجتهد في تقريب المعنى ما استطعت.

وأدركت ما في هذه الأمة من خير عظيم. أصدقاء أعرفهم وغيرهم لا أعرفهم ذهبوا للبحث عني بالقوارب طوال الليل والنهار. وأناس لا أعرفهم ولا يعرفونني هجروا مضاجعهم وقاموا الليل يدعون الله أن يحميني وأنا هناك في وسط البحر. فأبى الله إلا أن يكون أرحم من قلوب الرحماء من أمته وأن يكتب لهم الأجر ولي النجاة. تذكرت قول الله تعالى: {وَذَا النُّونِ إِذ ذَّهَبَ مُغَاضِبًا فَظَنَّ أَن لَّن نَّقْدِرَ عَلَيْهِ فَنَادَى فِي الظُّلُمَاتِ أَن لَّا إِلَهَ إِلَّا أَنتَ سُبْحَانَكَ إِنِّي كُنتُ مِنَ الظَّالِمِينَ (87) فَاسْتَجَبْنَا لَهُ وَنَجَّيْنَاهُ مِنَ الْغَمِّ وَكَذَلِكَ نُنجِي الْمُؤْمِنِينَ (88)} سورة الأنبياء.
وقد قال الله تعالى:{وَكَذَلِكَ نُنجِي الْمُؤْمِنِينَ} ولم يقل سبحانه ( وكذلك ننجي المرسلين أو الأنبياء). ليؤكد سبحانه أنه سيكون من أمة محمد صلى الله عليه وسلم إلى قيام الساعة من سينجيه الله بصور عجيبة وغريبة فيها كرامات كتلك التي أنجى بها نبيه يونس من بطن الحوت في جوف البحر.
{وَيَضْرِبُ اللّهُ الأَمْثَالَ لِلنَّاسِ لَعَلَّهُمْ يَتَذَكَّرُونَ} إبراهيم 25 {وَيَضْرِبُ اللَّهُ الْأَمْثَالَ لِلنَّاسِ وَاللَّهُ بِكُلِّ شَيْءٍ عَلِيمٌ (35)} سورة النور.{وَتِلْكَ الْأَمْثَالُ نَضْرِبُهَا لِلنَّاسِ وَمَا يَعْقِلُهَا إِلَّا الْعَالِمُونَ (43)}العنكبوت
أما القرش فلا تسألوني عنه ولا عن الضربة التي أمر أن يوجهها إلى في تلك المنطقة بالذات "منطقة الكليتين فالأطباء يعلمون ما فوق الكلية" الغدة فوق الكلوية" المسئولة عن إفراز هرمونات الكاتاكولامينز "Catecholamine" وما دورها في مثل هذه المواقف.
كل الذي أعرفه هو أن تلك الضربة التي أمر الله هذا القرش بها كانت بمثابة القوة التي أعانتني أن أواصل مسيرتي نحو تحقيق واجب الحفاظ على النفس والنجاة من الموت ولم يؤمر القرش بغير هذه الضربة مستجيباً لله الخالق الذي له الأمر من قبل ومن بعد {وَكَأَيِّن مِّن آيَةٍ فِي السَّمَاوَاتِ وَالأَرْضِ يَمُرُّونَ عَلَيْهَا وَهُمْ عَنْهَا مُعْرِضُونَ (105)} سورة يوسف.



عدل سابقا من قبل Admin في الثلاثاء 30 نوفمبر 2010, 4:04 am عدل 1 مرات

@@اثبت وجودك .. لا تقرأ وترحل@@
[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]

Admin
المدير العام
المدير العام

الجنس الجنس: ذكر

تاريخ الميلاد تاريخ الميلاد: 01/05/1987


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

""السمكة والجوهرة""

مُساهمة  Admin في الثلاثاء 30 نوفمبر 2010, 4:02 am

أورد عبد الله الضويحي في كتابه (النجديون وعلاقتهم بالبحر) هذه القصّة، وهي عجيبة وغريبة، أخذها من كتاب (الكويت واللؤلؤ) لعلي الشّرقاوي، ومفادها أنه كان أحد النواخذة، ويُدعى صالح بن عبد الله، وهو رجل شديد التديّن، وكذلك مَن كانوا برفقته من البحّارة على متن السّفينة، حيث كانوا ملتزمين بأداء الصلوات في أوقاتها خلال (الطّرشة)، ولم يكن يفوتهم أيّ فرض من فروض الصلاة الخمسة، مع الالتزام بأدائها جماعةً، وكانت جميع السّفن الأخرى التي خرجت معهم للغوص على اللؤلؤ قد وجدت محصولاً وفيراً من اللآلئ فيما عداهم، حيث يقومون في كلّ يوم باستخراج المحار من قاع البحر ويغلقونه دون جدوى في العثور على أيّ لؤلؤة، وكانوا يرجون الله أن يرزقهم من رزقه.

ومضت الأيام دون أن يحصلوا على شيء، وبقوا في حسرتهم، وهم يسمعون أن سفينة فلان حصلَتْ على (حصباة)، والأخرى على (جيون). وفي أحد الأيام طلب (النوخذة) من بحّارته عدم الصلاة في هذا اليوم، فأخذ البحّارة (يتقرطمون)؛ أيْ يُتَمْتِمُون من الغيظ ومن الغضب وهم يقولون: نترك ديننا من أجل الغوص، وفي النهاية لم يؤدُّوا الصلاة في هذا اليوم. وفي صباح اليوم التالي أمر (النوخذة) بحّارته بغلق المحار، وعندها عثر أحدهم على إحدى اللآلئ النادرة التي تعدّ من الجواهر الثّمينة، فسلّمها إلى (النوخذة) الذي تفحّصها جيداً وأعجب بجمالها، فقال (النوخذة): يا إخواني، هذا رزق كفر، ولا يمكن أن نقبل به، فما رأيكم؟

فقال البحّارة: الرأي لك يا نوخذة. فقام (النوخذة) بإلقاء الجوهرة اللؤلؤة الثّمينة في البحر، فأصاب البحّارة الحزن والكآبة على ما رأوه من تقلبات الزّمن، فذكروا الله وحمدوه على ما قسمه لهم. فأمر النوخذة البحّارة بشرب القهوة والشّاي ثم إنزال (القرقور) في البحر، وبعدها دبّ الفرح والسّرور في نفوس البحّارة، وأخذوا يعملون بهمّة ونشاط، وعند إخراج (القرقور) من البحر وجدوا بداخله سمكاً، فقام الطبّاخ على ظهر السّفينة بتنظيف السّمك لإعداد وجبة العشاء، فوجد بجوف إحدى الأسماك اللؤلؤة التي قاموا بإلقائها في البحر، فأبلغ (النوخذة) في الحال، ففرحوا فرحاً شديداً، وشاع الخبر، وأخذ يبحث عنهم (الطّواويش) لشراء تلك الجوهرة، وأصبحت قصّتهم حديث الناس طوال العام، واشتراها واحد من (الطّواويش) بمبلغ كبير.

@@اثبت وجودك .. لا تقرأ وترحل@@
[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]

Admin
المدير العام
المدير العام

الجنس الجنس: ذكر

تاريخ الميلاد تاريخ الميلاد: 01/05/1987


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

""الناجين السعوديين والمصريين من العباره المصريه يرون الأحداث المرعبه في البحر""

مُساهمة  Admin في الثلاثاء 30 نوفمبر 2010, 4:03 am

يقول وليد حلمي زكي أحد الناجين من الكارثة والبالغ من العمر 28 عاما، وكان يعمل طباخا منذ عام ونصف العام على العبارة الغارقة: إن طاقمها “فشل في السيطرة على الأدخنة المتصاعدة من المخزن بعد إخماد الحريق الأول”، مشيرا إلى أن عددا كبيرا من أفراد الطاقم المسؤولين عن إطفاء الحريق، كانوا قد أصيبوا بحالات اختناق شديدة، نتيجة تصاعد الأدخنة بكثافة، وأن طبيب العبارة قام بإجراء الإسعافات اللازمة لهم، بوضع اسطوانات الأكسجين لمعالجتهم من حالة الاختناق. ويضيف وليد: “بعد ساعة تقريبا طالب الربان الطاقم باستخدام خراطيم المياه، لتبريد الكبائن التي كانت قد ارتفعت درجة حرارتها بصورة كبيرة، ووصل إليها دخان كثيف، لينقطع التيار الكهربائي فجأة، وهو ما أدى إلى حصول الكارثة، لأننا غرقنا في الظلام الدامس، وبالتالي لم يتمكن كثيرون من استخدام قوارب النجاة”


ويروي محمد محروس رزق عيسى، أحد الناجين من الكارثة تفاصيل تلك الساعات المرعبة قائلا: طلبنا من طاقم العبارة تفسيراً لتصاعد الأدخنة، فقالوا لنا إنهم مسيطرون على الموقف تماما، وعندما تصاعدت ألسنة النيران والدخان من مخزن السيارات، طلبنا من الطاقم أن يقوموا بإنزال قوارب الإنقاذ لكنهم رفضوا، وقالوا لنا أيضا إن الوضع تحت السيطرة، حتى انقطع التيار الكهربائي وحلت الكارثة. وأدت حالة الهلع التي أصابت ركاب العبارة المنكوبة بعد الانفجار، إلى كوارث دامية، بعدما تكالب الجميع على قوارب النجاة للفرار من الموت

ويقول ناجون من بينهم محروس، الذي يعمل في احد المراكز الطبية بالسعودية، وكان عائدا في إجازة سنوية لزيارة أهله في الصعيد: “تسببت حالة الهلع في سقوط عدد كبير من قوارب النجاة الموجودة على العبارة فوق رؤوس الركاب، وقتلت عددا منهم”، مشيرا إلى أن عددا كبيرا من السيدات اللاتي كن موجودات في الغرف لم يستطعن الخروج، وغرقن جميعا بينما كان الرجال على السطح يقفزون في الماء.

محروس الذي لا يعرف حتى الآن مصير شقيقه “رزق” الذي كان معه على متن العبارة يقول ودموع ساخنة تنسل من عينيه: “لا أعرف إلى الآن أين هو.. لقد كان معي على متن العبارة وكان عائدا إلى مصر ليتزوج بعد أسبوعين بعد أن جهز شقة الزوجية الجديدة”

. وتروي دنيا طارق السمداني، وهي سعودية الجنسية وتبلغ من العمر 16 عاما، تفاصيل تلك اللحظات المرعبة قائلة: “كنت على متن العبارة السلام أنا ووالداي وأخي وأختي الذين لا اعرف عن مصيرهم شيئا حتى الآن، وكنا قد فوجئنا بالعبارة وقد امتلأت بالمياه ومالت إلى اليمين كثيرا، فطلب منا الطاقم التوجه جميعا إلى جانب العبارة الآخر، حتى تعود إلى وضعها الطبيعي، لكنها مالت أكثر إلى الناحية اليمنى وبدأت في الغرق، فحاولنا الهروب باستخدام قوارب النجاة إلا أن أحدا من الطاقم لم يساعدنا في إنزالها، فاضطررنا إلى ارتداء سترات النجاة، وقبل غرق العبارة بلحظات سمعنا دوي انفجار فقفزنا في الماء

وأمسكت دنيا بمجداف خشبي وجدته أمامها وتعلقت به هي ورجل مصري ساعدها على السباحة في الماء لأكثر من عشر ساعات، حتى وصل إليهما زورق بحري وانتشلهما، وتقول دنيا وهي تتذكر تلك الساعات المرعبة: “لم نسافر إلى مصر عن طريق البحر أبدا، لقد كانت المرة الأولى والأخيرة، لقد كنا في طريقنا لقضاء إجازة بمدينة شرم الشيخ، دون أن ندري أننا سنكون في قلب الكارثة

ويحكي عصام فؤاد الذي يعمل مشرفا في كافيتريا العبارة قصة الساعات العصيبة التي قضاها وستون راكبا آخرون في مواجهة الموت قائلا: غادرنا ميناء ضبا وأبحرنا في المياه لمدة ساعتين، قبل أن نفاجأ بالحريق فأصابتنا حالة من الفزع والذعر، وكنت قد شاركت طاقم العبارة في السيطرة على الحريق الأول، وتمكنا من إخماده قبل أن أذهب إلى الطابق الثاني للقيام بتبريد وتهوية الغرف، لكني فوجئت بالعبارة تميل على جانبها الأيمن من شدة الرياح وارتفاع الأمواج، ولم يصدر القبطان أية إشارات إنذار في البداية، فأسرعت إلى سطح العبارة وقمت بتجهيز قارب إنقاذ، وأعددته للنزول إلى المياه، وقمت باستقلاله مع 60 راكبا كتبت لنا النجاة لأننا غادرنا العبارة في لحظة سقوطها في المياه

وينفي أحمد السيد فتح الله الذي يعمل مشرفا في العبارة أن يكون أي من طاقمها قد تقاعس عن إنقاذ الركاب، ويقول: قام طاقم المركب الداخلي بتجميع الركاب على السطح بعد نشوب الحريق الثاني، فمالت العبارة على جانبها الأيمن، ومن كثرة الشاحنات وارتفاع أوزان الحمولة زاد ميلها أكثر في المياه، وقد قام جميع أفراد الطاقم بتجهيز مراكب الإنقاذ وتحميل الركاب عليها، وحاولنا إطلاق إشارات استغاثة من قوارب النجاة، بعد تعطل الجهاز الرئيسي بالعبارة، فأطلقنا إشارات ليلية وإنذارات للموانىء القريبة، ولم يجب علينا أحد

ويضيف فتح الله، وهو يسترجع تلك المواجهة مع الموت في عرض البحر: “كانت مروحيات البحث تمر علينا، وكنا نعطيهم إشارات لكن لم ينتبهوا لنا، وقد ظللنا على هذا الوضع حتى الساعة السابعة مساء اليوم التالي، حتى حضر إلينا لنش سريع وقام بإنقاذنا”، ويسجد مشرف العبارة شكرا لله أن أنقذه ومن معه من الهلاك بعد أن فقدوا الأمل في إنقاذهم تماما، مشيرا إلى أن الله تعالى كتب له النجاة و50 راكبا آخرين، رغم أن حمولة الزورق الذي كانوا يستقلونه لم تكن تزيد على 25 فردا فقط، وأنهم بقوا في المياه أكثر من 15 ساعة.

ويصف الناجي خميس إبراهيم ما حدث بأنه كان أشبه بيوم الحشر، ويقول في ذهول: لم أصدق أنني سوف أنجو من تلك الكارثة، لقد شاهدت الموت أمام عيني، وللآن لا أصدق أنني على قيد الحياة.

وظل حميد احمد محمد أحد الناجين وهو من قرية تابعة لمركز بنى مزار في محافظة المنيا يسبح في مياه البحر لساعات وهو يردد الشهادتين، حتى التقطه أحد المراكب القريبة، ويقول عن تلك الساعات الفاصلة: “كنت اشعر أن نهايتي قد حانت، فرحت اسبح بقوة وأقول لنفسي، فلتجعل نهايتي يا رب كما تشاء، لكن انقذني من أجل عائلتي، وقد استجاب الله لدعائي”

والمؤكد أن الطفل الصغير محمد احمد محمود حسنين، البالغ من العمر أربع سنوات، عاش بالفعل أسوأ لحظات حياته التي لم تبدأ بعد، قبل أن تلتقطه سفينة الإنقاذ بعدما فقد والديه على متن عبارة الموت في لحظات دامية، ومحمد هو الابن الأكبر لموظف صغير من أبناء محافظة المنيا سافر إلى السعودية منذ عشر سنوات مثل أي شاب بحثا عن فرصة عمل “لتكوين نفسه”، وبعدما استقر عاد إلى قريته وتزوج من إحدى فتيات العائلة واصطحبها وسافرا إلى السعودية لاستكمال رحلة الحياة، وهناك أنجبت الزوجة “محمد” ومن بعده “رحمة” التي كانت تبلغ من العمر عامين ونصف العام وعبد الله الذي لا يزال رضيعا.

في لحظة فارقة من حياة الأسرة الصغيرة قرر الأب العودة إلى الوطن فاصطحب زوجته وأطفاله واستقل “عبارة الموت” من دون أن يدري انه يصطحب أسرته في رحلة إلى الموت. صباح أول أمس السبت لم يصدق رجال الإنقاذ أنفسهم عندما لمحوا طفلا مثبتا بعوامة يطفو فوق سطح البحر فقاموا بانتشاله وهو في حالة صحية سيئة وبمجرد انتشاله بدأ الفريق الطبي في إجراء الإسعافات اللازمة له ونجحوا في إعادة التنفس إليه قبل الوصول به إلى الشاطئ، وبمجرد أن أفاق “محمد” ظل يصرخ بهستريا من اثر الصدمة التي تعرض لها. في مستشفى الغردقة تعرف إليه عمه “هارون احمد” الذي يعمل موجها بوزارة التربية والتعليم وعبد العزيز سويلم زوج عمته، وحاولا تهدئته لكنه كان يرتجف من الفزع ولا يريد تذكر ما حدث، وبصوت باكٍ سأل الطفل عن والديه وشقيقيه وروى تفاصيل ما حدث

ويقول محمد في صعوبة: “كنت جالسا مع أمي داخل الكابينة وفجأة حضر والدي مذعورا واصطحبني أنا وأختي “رحمة” إلى سطح العبارة ووجدنا ضجيجا شديدا فألبسنا سترة النجاة ووضعنا في قارب مطاطي، وطلب مني أن أكون شجاعا وذهب كي يحضر أمي وعبد الله لكنه تأخر في العودة، فأسرع البحارة بإنزال القارب إلى البحر بينما ظللت اصرخ وأنادي عليه لكن الضجيج كان شديدا” شاهد محمد عن بعد العبارة وهي تغرق بمن فيها فأدرك أن والده قد ذهب بعيدا ويقول الصغير: ظللت أبكي، وبسبب الزحام الشديد انقلب القارب وسقطنا في البحر، فتشبثت بعوامة ولم أجد أختي “رحمة”، وكان هناك رجل بجواري يشجعني وأكد لي أن الله معنا وبكى محمد كثيرا عندما حل الظلام وهو يقول عن تلك الساعات: شعرت بخوف شديد من صوت البحر والظلام الحالك وتذكرت ما قاله أبي، وحاولت أن أكون شجاعا وبدأت في قراءة بعض الآيات القرآنية حتى غالبني النوم، واستيقظت في الصباح وذهب عني الخوف وبحثت عن أي شخص فوجدت نفسي وحيدا، ولم يكن أمامي سوى التشبث بالعوامة ولم اشعر بشيء

في كابينة أخرى ربما كانت مجاورة لكابينة الصغير محمد، كانت “حسناء” البالغة من العمر اثنان وعشرون عاما عائدة مع أسرتها من رحلة عمل استمرت خمسة عشر عاما بالسعودية كانت حسناء، الحاصلة على بكالوريوس التجارة، تستعد للزفاف، بعدما تقدم لخطبتها احد زملائها ورحبت الأسرة واتفقوا على عقد القران والزفاف يوم عيد الحب الموافق 14 فبراير.اشترت حسناء ثوب الزفاف الأبيض وما تحتاجه في بيت الزوجية الجديد من أدوات كهربائومنزلية، وقرر رب الأسرة العودة إلى مصر بحرا.عندما أبحرت “عبارة الموت” أجرى والد حسناء الذي يعمل مهندسا للبترول اتصالا هاتفيا بأسرته لانتظاره في الميناء بسيارة نصف نقل لنقل متعلقاته وبعد ساعتين من مغادرة ميناء “ضبا” تحول الحلم إلى كابوس حملت “حسناء” حقائبها وأسرعت لإنقاذ متعلقاتها لكنها لم تخرج، وأثناء عمليات الإنقاذ شاهد رجال الإنقاذ جسما عائما على سطح الماء فاتجهوا نحوه ليكتشفوا انه حقيبة سفر كبيرة تعرفت عليها “هدى” جارة “حسناء” التي كانت عائدة مع أسرتها على نفس الرحلة وأكدت أنها خاصة بجارتها الشابة وكانت الحقيبة تضم فستان الزفاف الأبيض

@@اثبت وجودك .. لا تقرأ وترحل@@
[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]

Admin
المدير العام
المدير العام

الجنس الجنس: ذكر

تاريخ الميلاد تاريخ الميلاد: 01/05/1987


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة

- مواضيع مماثلة

صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى